Header Ads

Advertisement - Continue Reading Below

مباراة ودية تجمع الليلة البرازيل والكاميرون في لقاء ودي للتوهج مرة اخرى

Advertisement - Continue Reading Below
مباراة ودية تجمع الليلة البرازيل والكاميرون في لقاء ودي للتوهج مرة اخرى فيستوي البرازيل لم يعد كما كان سابقا فاصبح هزيمته من المنتخبات امر عادي ويمكن أن يحدث بكل بساطة عكس ما كان يحدث سابقا , لا يزال شبح مونديال روسيا لكرة القدم يسيطر على المنتخب البرازيلي، الذي يبدو أنه لم يشف بعد من جرح الإقصاء في الدور ربع النهائي على يد بلجيكا 1-2، إذ لا يقدم الفريق الأصفر الأداء المعروف عنه أو يليق باسمه في المباريات الودية، وآخرها ضد اوروغواي قبل أيام قليلة، والتي انتهت بفوز مثر للجدل لـ"السامبا" 1-0 من ضربة جزاء سجلها النجم نيمار.

ويدرك المدرب تيتي انه يحتاج الى مزيد من الوقت لإعادة الأمور الى نصابها. صحيح ان الفريق يحقق الانتصارات إلا أنه لم يقنع، وهذه الانتصارات تأتي في المباريات الودية بعيدا عن الرسميات، إذ تتكشف نقاط الضعف مباراة بعد أخرى ولا سيما في خطي الوسط والهجوم.

ويضرب "السيليساو" الليلة موعداً مع نظيره الكاميروني على ملعب بلدة ميلتون كينز (بالقرب من لندن) (الساعة 21:30 بتوقيت بيروت) ضمن استعدادات "الأسود غير المروضة" لبطولة أمم أفريقيا 2019.

ويفتقد تيتي عددا من رموز تشكيلته مثل مارسيلو وكاسيميرو وفيليب كوتينيو، وقد يعمد أيضاً الى إجراء تغييرات في الجانب الدفاعي وإعطاء فرص لأسماء جديدة ولا سيما من الشبان.

ويرى لاعب جوفنتوس دوغلاس كوستا أن التفكير في كأس العالم الماضية لا يزال يؤلم، إلا أنه طالب بالتركيز على حصد البطولات الأخرى مثل "كوبا أمريكا" في الصيف المقبل، وقال كوستا: "كأس العالم أصبحت خلفنا، وعلينا أن نفكر في البطولات الأخرى.

ويعتمد تيتي على الثنائي نيمار وروبرتو فيرمينيو كما المباراة السابقة، وخلفهما لاعب برشلونة أرثر ميلر وريناتو أغوستو.

وأصبح المنتخب البرازيلي الأكثر ربحا فى العالم خلال الوقت الحالي، ففي جولاته للمباريات الودية حول العالم، يتقاضى نحو 3 ملايين دولار فى المباراة الواحدة، بعدما زار نيمار ورفاقه 18 دولة فى 6 قارات حول العالم منذ عام 2012.

وفي تقرير نشرته صحيفة "ديلي ميل" الإنكليزية لمناسبة مباراة البرازيل ضد أوروغواي، التي أقيمت على ملعب "الإمارات" في لندن، ذكرت أن "سيليساو" أكثر منتخب ربحاً في العالم من خلال جولاته الغير المسبوقة على المستوى الدولى.

وأشارت الصحيفة إلى أن شركة "بيتش إنترناشيونال" الإنكليزية حصلت على حقوق رعاية المباريات الودية للمنتخب البرازيلي لعقد من الزمن وذلك منذ عام 2012 ، تصل إلى 3 ملايين دولار فى المباراة الواحدة. وحملت مباراة البرازيل ضد أوروغواي رقم 46 منذ تولي "بيتش إنترناشيونال" الرعاية السيليساو، ولفتت الصحيفة إلى أنه من الصعب على نجوم المنتخب البرازيلي الاعتذار عن هذه المباريات الودية بسبب عقود الرعاية، مشيرة إلى أن الجولة هذه المرة ستكون سهلة لنجوم السامبا الذي ينشط أغلبهم فى القارة الأوروبية. وقد أخذتهم الجولات التي بدأها مع البرازيل إلى أستراليا، سنغافورة، كوريا الجنوبية، الصين، بوليفيا، الولايات المتحدة، جنوب أفريقيا والسعودية والعديد من بلدان أوروبا. وشهدت مباراة البرازيل والأرجنتين التي أقيمت في ملبورن في أستراليا العام الماضي أعلى حضور جماهيري خلال جولات السيليساو، حيث بلغ عدد الحضور 95969 متفرجاً.
Advertisement - Continue Reading Below
يتم التشغيل بواسطة Blogger.