Header Ads

Advertisement - Continue Reading Below

مارتن صامويل : موراتا نقطة ضعف تشيلسي ولن يحققوا اللقب معه

Advertisement - Continue Reading Below
صرح الكاتب مارتن صامويل فى جريد الديلي ميل عن مستوى موراتا الهزيل الذي يقدمه مع تشيلسي في الفترة السابقة وابتعاده عن التهديف وافتقاده حاسة التهديف وامكانية تخلي تشيلسي عن المهاجم خلال الفترة القادمة بسبب المستوى المتدني الذي يقدمه .




وفيما يلي كانت تصريحات الكاتب : -

مارتن صامويل: تشيلسي لن يحققوا لقب البريميرليج ابدا والمهاجم لديهم هو موراتا، النادي مازال يدفع ثمن طرد كونتي لـ دييغو كوستا!

‏مارتن صامويل: موراتا نقطة ضعف كبيرة جدا بالفريق، يفتقد حاسة التهديف، ان كان هازارد سيغادر النادي وأحد أسباب ذلك هو عدم إيجاد مهاجم يترجم الفرص التي يصنعها.

‏مارتن صامويل: بالشوط الاول ضد مانشستر يونايتد هازارد راوغ يونغ وقام بعرضية على حدود منطقة الـ 6 ياردة كانت بحاجة فقط لمهاجم لديه هذه الحاسة ليلمسها ، موراتا كان على بعد 15 ياردة من المرمى، إنه يفتقد الإحساس المهاجم.

‏مارتن صامويل: بداية الشوط الثاني أظهرت موراتا انه بحاجة لـ يلمس الكرة اكثر من مرة قبل ان يسدد تسديدة ضعيفة استقرت بسهولة بين ايدي دي خيا، موراتا ضعيف بدنيا ويسقط بسهولة ويفتقر لكل شئ يميز المهاجمين الكبار، إذا ساري اختار بدلا من جيرو من أجل ربط اللعب فهو تفسير لم نراه على الملعب.

‏مارتن صامويل: انظر الى وسط تشيلسي الخماسي خلف موراتا، جورجينيو سجل هدف واحد منذ نوفمبر 2017، كوفاسيتش لم يسجل منذ يناير 2017، كانتى محور دفاعي بحت ويلعب بدور جديد يبدو غير مؤهل له، ويليان مجتهد لكنه ليس هداف، وهذا يترك هازارد وحيدا لكي يصنع الفارق.

‏مارتن صامويل: لكن مباراة ويست هام والشوط الثاني امام مانشستر يونايتد اظهرت ان هازارد لن يستمر في صناعة الفارق وحده دائما، لقد كان أفضل لاعب بموسمي 2015 و2017 لكن كان هناك دييغو كوستا بجانبه، المهاجم الذي يترجم إبداعاته وهو ما يفتقده تشيلسي هذا الموسم لينافس على اللقب.

‏مارتن صامويل: هازارد نعم سجل 8 أهداف لكن من سيسجل ل تشيلسي اذا تمكن من الخصوم من تقييده؟ سداسي تشيلسي الامامى عبارة عن صناع لعب، مجتهدين، ممررين و محاور لكن تحقيق اللقب يحتاج لأكثر من ذلك، يحتاج إلى مهاجم كان لديهم لكنهم مازالوا يدفعون ثمن التفريط به.
Advertisement - Continue Reading Below
يتم التشغيل بواسطة Blogger.