Header Ads

Advertisement - Continue Reading Below

مدربي كرة القدم لا يعملون .. ينتظرون فرصة للعودة علي مقاعد القيادة الفنية

Advertisement - Continue Reading Below
يشهد الموسم الحالي غياب عدد كبير من الأسماء اللامعة فى عالم التدريب الذين ما زالوا بانتظار الحصول على فرصة للعودة مرة أخرى للتألق على مقاعد القيادة الفنية , بعدما حقق العديد منهم الكثير من الانجازات والالقاب مع الساحرة المستديرة .


لم يكن من الطبيعي أن ينطلق الموسم في ظل وجود هذا العدد الكبير من المدربين الذين اعتدنا متابعتهم فى قيادة الاندية الكبري , بل عمل مع توالي المباريات هذا الموسم فإن أسماءهم باتت تردد مجددا وفقا لتكهنات وسائل الإعلام التي ربطتهم  بتولي تدريب عدد من الأندية .



وتستعرض كورة شوت فى التقرير التالى أبرز المدربين الذين ما زالوا بلا عمل هذا الموسم حتى الآن : -

رغم الإنجازات العديدة التي حققها مع ريال مدريد الإسباني الذي توج معه بالدوري الاسباني والسوبر المحلي بالإضافة لثلاثة ألقاب متتالية في دوري ابطال اوروبا ولقب السوبر الأوروبي ومثلهما في مونديال الاندية , الا ان المدرب الفرنسي زين الدين زيدان قرر عدم استكمال مسيرته مع الفريق الملكي منذ شهر مايو الماضي  .



وعاد اسم زيدان ليتردد مجددا على مسامع محبي كرة القدم مؤخرا بعدما اشارت تقارير إخبارية بريطانية إلى أنه يعد أبرز المرشحين لتولي تدريب مانشستر يونايتد الإنجليزي خلفا للبرتغالي المثير للجدل جوزيه مورينيو فيما رشحته الصحافة الايطالية بأن يكون مديرا رياضيا ليوفنتوس الايطالي .

الفرنسي أرسين فينجر

يعد فينجر أحد العلامات البارزة فى عالم التدريب بصفة عامة وفى الكرة الانجليزية على وجه الخصوص , فى ظل الكم الضخم من الألقاب التي توج بها مع فريق ارسنال الذي تولى تدريب بدءا من عام 1996 حتى نهاية الموسم الماضي .


وبعد مسيرته الحافلة مع الفريق اللندني التي شهدت على حصوله على 3 ألقاب للبريميرليج و7 ألقاب في كأس انجلترا ومثلهم فى كأس رابطة المحترفين , قرر فينجر التقدم باستقالته لينال وداعا يليق به من جماهير الفريق وادارة النادي قبل أن يتم ترشيحه فى الفترة الماضية لتولي عدد من الاندية ابرزها بايرن ميونخ الالماني وموناكو الفرنسي الذي حصل معه على لقب الدوري الفرنسي فى ثمانينيات القرن الماضي لكنه رفض جميع العروض المقدمة اليه حتي الآن .

Advertisement - Continue Reading Below
يتم التشغيل بواسطة Blogger.